الغوص في المدينة المنورة

تعتبر منطقة المدينة المنورة موطناً لبعض من أفضل مناطق الغوص في المملكة العربية السعودية. تقع مواقع مثل ينبع وشاطئ الرايس نحو الجزء الشمالي من البلاد حيث تنتظر التكوينات الطبيعية المذهلة والشعاب المرجانية الجميلة استكشافها. ارتفاع بين تشكيلات الحجر الرملي في منطقة العلا والبراكين البيضاء من حارة بني راشد أو تشمس على شواطئ البحر الأحمر الغارقة في الشمس. فدرجة حرارة المياه وملوحة البحر الأحمر في هذه المنطقة تعزز النمو الممتاز للشعاب المرجانية، مما يوفر موئلا أفضل لحياة بحرية أكثر تعقيدا. مع درجات حرارة المياه تتراوح بين 25-30 درجة مئوية على مدار العام، يعتبر الغوص في منطقة المدينة ممتازة على مدار السنة. ليس فقط المدينة المنورة رائعة تحت الماء، ولكن فوق البحر، هذه المنطقة غنية في التاريخ والثقافة. هذه المنطقة هي موطن للمواقع الدينية الإسلامية الهامة مثل أول موقع التراث العالمي لليونسكو في المملكة العربية السعودية، مدين صالح، ومقابر الأسد في ددان. لكن أهم ما في الأمر بالنسبة للمواطنين السعوديين هو مدينة المدينة المنورة، حيث عاش النبي محمد معظم حياته، ويسكن الآن في أحد أكبر المساجد في العالم، وهو ثاني أقدس موقع في الإسلام، وهو المسجد النبوي. أحد الأشياء الرائعة حول زيارة منطقة المدينة المنورة هو رؤية مدى الحفاظ على هذه المواقع التاريخية التي يبلغ عمرها آلاف السنين.

مواقع الغوص في منطقة المدينة المنورة

أماكن مميزة للذهاب في منطقة المدينة المنورة

ينبع

الغوص في منطقة ينبع يوفر الشعاب المرجانية التي لم يمسها، والمياه واضحة وضوح الشمس والتنوع السمكي واسعة.

تعرف على المزيد

لقاءات الحياة البرية في منطقة المدينة المنورة

كما درجة حرارة المياه والملوحة تصبح أكثر ملاءمة في هذا الجزء من البحر الأحمر، وهيكل الشعاب المرجانية يصبح أكثر تعقيدا. الحياة البحرية في المملكة العربية السعودية تزدهر بين جزر الشعاب المرجانية الرائعة مع تنوع الشعاب المرجانية الرائعة. وسيلتقي الغواصون بالمئات من أنواع الأسماك، بما في ذلك الأشعة الزرقاء المرقطة، وسمك البوق، ونابليون وراس، وسمك المهرج، وضحايات الفوازل، وحارة الحدباء. كما أن باراكودا يتم رؤيتها بانتظام، وكذلك السلاحف البحرية. سمك الحجر، سمك العثة، وسمك الأسد يختبئون بين الشعاب المرجانية في حين أن الأسماك الأنبوبية، العراة، مراقبو النجوم، وسمك الضفادع وفيرة لمحبي الماكرو. كما أن الحياة البحرية الأكبر حجماً تتردد على هذه المياه، بما في ذلك العديد من أنواع أسماك القرش مثل رأس المطرقة وأسماك القرش ذات الشعاب المرجانية الرمادية والتلميحات البيضاء المحيطية وأسماك القرش الحوت من يونيو إلى مارس.